حين كانوا يرمون النار

من المشاهد الخالدة في ذاكرة السينما, حين يتوفى الأب في فيلم in the name of the father المأخوذ عن قصة حقيقية حول العائلة الايرلندية التي جرّدت من أملاكها وسجنت خمسة عشر عاماً في بريطانيا بدعوى كاذبة, بغضب مقهور ونشيج صامت حتى عن نفسه ,يجلس دانييل داي لويس في زنزانته, حين يفاجئه صوت يخترق العتمة الموحشة ينادي:
guisseppe is dead man
ويرمي من نافذته ورقة من نار, في ثوانٍ تتبعه كرات من نار من جميع الزنازين تعبيراً عن العزاء والغضب, حتى ممن كانوا أعداء هذا الابن, في تلك اللحظة حين يكشف حزن شخصي سخف العداوة بين المقهورين تحت سلطة واحدة, لأن في في جرح الواحد ينزف دم الجميع.
ربما سئمنا من العزاء, ولكننا ما زلنا نحتاج من يرمي النار خارج السور.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s