أعراس داريا.. في تحدي المأساة

مدونات الجزيرة

قبل أيام، تزوج خمسة من ثوار داريا ونخبة شبابها في إدلب، بعد سنوات الحصار والغبار زفّوا معاً في عرس واحد بين من تبقى من ثوار داريا المحتفلين، وكان خبر العرس مما تناقله الثوار عامة واحتفلوا به يوم أمس، حتى من لم يعرف هؤلاء الشباب ولا التقاهم، وكنت شخصياً سعيداً بهذا العرس الذي لم أحضره، ولا أملك سوى السعادة أمام صور شباب داريا المحتفلين وضحكاتهم ومباركاتهم، وحتى في حصار حلب الراهن زففنا عدة شباب من الثوار والجيش الحر وإن لم تتوفر ضيافة الأعراس المعتادة.

إن علينا أن نصرّ على حقنا بالفرح، يريد لنا الأعداء أن تلتهمنا المأساة وألا يكون لنا صورة سواها، وأن تحاصرنا الفجيعة من الداخل، وأن يغطوا قضية الثورة وأهدافها وأمجادها تحت رماد الموت، الفرح مقاومة، وهذا كان درس المظاهرات الثورية وأهازيجها أمام الرصاص أو وسط المجازر.

لكنني ضد كل الدعوات التي تنتقد زواج الثوار أو احتفالاتهم، أو تحصر قضيتهم في صورة المأساة والفجيعة، وكأن الحياة من اختصاص الآخرين ومهمة هؤلاء الموت فقط

كان مما أسعدني -وأحزنني أكثر- في عرس داريا هو والدة أحد الشباب التي لم تتمكن من حضور عرس ابنها، فكتبت على صفحتها تغني له من بعيد:
“آويها.. شفت عامر عم يدك بارودة *** شب أسمراني والنخلة على زنوده
جودوا علينا يا أهل الحمى جودوا *** تفاحنا سكري ومسكي على عودو”
أقول دوماً إن القضايا التي لا ترويها أغاني الأعراس أو أغاني الأم لابنها في المهد، ليست قضايا معدة للتجذر في المجتمع الراهن أو للتعمير والتوريث في الجيل القادم. وكان هذا من مظاهر بقاء جذوة الثورة الفلسطينية، ولعله من أوجه النقص في الثورة السورية -في الفترة الأخيرة- رغم زخم المظاهرات والهتافات والأغاني الثورية الأولى والتي انتشرت في كل العالم وأصبحت حاضرة وملهمة لأي مظاهرة ستخرج في أي بلد ولأي قضية.
ولعل هذا النقص يظهر خاصة خارج الحواضن الثورية الأولى، والتي كان لديها موروث حربي سابق في ثقافتها وأغانيها المحلية، مثل درعا ودوما ودير الزور، ولعله أيضاً من مظاهر أزمة النخب والمواهب في علاقتهم بالحراك الثوري، وتحتاج أي ثورة وقضية إلى فنّ وأدب وقصائد تمثلها وتعبر عنها، ولا تُفرض عليها من خارجها، وإنما تُخلق -كأي فعل ثوري- من قلب الحلم والنضال والمعاناة، لتمثل روح الثورة حقاً.
قد تهيمن صورة المأساة والمذبحة على سوريا، والصورة أقلّ من هول الحقيقة، لا تنقل الصورة الساكنة لمن يراها صوت الصرخات الأخيرة لرجل أو امرأة أو طفل تحت الأنقاض قبل أن تخفت وأنت واقف تسمعها عاجزاً، ولا تنقل لك الجمال المقدس لطفلة تحملها يدا المسعف مليئة بالغبار والدم وأنت تلاحقها بعينك ولا تعرف هل ستعيش أم ستدفن تحت التراب، ولا تنقل لك أي معنى من أن تفقد رفيق الثورة والدم منذ سنوات هكذا في ثانية واحدة.
ولكن هذه الصورة ليست كل هذا الواقع، نحن نعرف المأساة ونعيشها يومياً وكل ساعة أكثر ممن يراها ساكنة في الصور، ولكننا ذاتنا من نعيش في وسطها نعرف الفرح والسخرية والضحك أكثر ممن يعيش بعيداً عنها، ونعرف معنى الموت ولكننا نعرف قيمة الحياة وتفاصيلها الصغيرة أكثر، لأننا قد نفقدها فجأة بعد لحظة أو لحظتين.

مبارك لشباب داريا، طيلة سنوات أحببناهم وفرحنا وبكينا واحتفلنا معهم، دون أن يلتقي كثيرون منا أحداً منهم، كما أحببنا قبلهم شباب حمص وأحرار كل مدينة حملوا معنا راية الثورة

صحيح أنني شخصياً أعزب، متزوج القضية كما قال غوار، ولكنني ضد كل الدعوات التي تنتقد زواج الثوار أو احتفالاتهم، أو تحصر قضيتهم في صورة المأساة والفجيعة، وكأن الحياة من اختصاص الآخرين ومهمة هؤلاء الموت فقط لتنتهي القضية مع آخر فردٍ غريب منهم، إن علينا أن نحرص على أن تكون الثورة حقيقتنا الأولى وعصب مجتمعنا وواقعه المتجذر والذي نورثه للأجيال، ولا نبالي بواقع الآخرين، ومن حق هؤلاء الثوار بل من واجبهم أن يورثوا قضية الحرية لجيل قادم يحمل أحلامهم ودماءهم وأسماءهم، ولا يرضوا أن ينقطعوا هكذا من التاريخ كما يريد الطغاة.
إن هؤلاء البشر العاديين الذين قاموا واستمروا بثورة غير عادية قلبت وجه العالم، والذين عاشوا ويعيشون في هذه اللحظة من التاريخ على هذه الأرض وسط هذا الخراب والدم ويقاومون ويقدمون أرواحهم كل يوم فداءً لقضيتهم وحريتهم، من حقهم أن يفرحوا ويحبوا ويعيشوا أيضاً، بل هذا حقهم أكثر من أي أحد سواهم، وعلى السوريين عامة أن يدافعوا عن حقهم بالفرح.
مبارك لشباب داريا، طيلة سنوات أحببناهم وفرحنا وبكينا واحتفلنا معهم، دون أن يلتقي كثيرون منا أحداً منهم، كما أحببنا قبلهم شباب حمص وأحرار كل مدينة حملوا معنا راية الثورة وغنوا وصمدوا وقاتلوا للحرية والكرامة والحياة. وهنيئاً لنا بهذه الثورة، عيدنا الكبير واحتفالنا الدائم وسعادتنا العظيمة، وعائلتنا التي لا تنفد ولا تهون.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s