ثمانية وعشرون عاماً

اليوم الجمعة أتممت 28 عاماً، في 31/3/1989 وُلدتُ في عمّان لأمّ تعلّم الرياضيات والتقوى وحبّ الحياة لأنها فيها، لم أجتمع بها منذ عامين، ولأبٍ مهندس في المنفى بعد حلم ثوري انتهى برفاق في المهجر أو في القبور أو قسم عادوا للنظام، يومها لم يخطط -ولا أنا- لأن يكون لي تنويعة رفاق شبيهة، في الابتدائية كنت…

حلب.. ولم نندم على الكرامة

مدونات الجزيرة هناك.. تحت الأرض، في الرطوبة والعتمة والهدوء الرهيب، مع فأس ورفيق، كان يحفر نفقاً، ربما للتفجير أو للتسلل أو للإمداد، حسبما تختار المعركة حينها، تفاصيل الخاتمة لا تعنيه ما دام الطريق واحداً وهو يحفر نفقاً إلى الحرية. وفي الهدوء الرهيب، ومع كل ضربة فأس وانفلاق حجر، كان يظهر وجه طفلٍ قتيل في الحولة،…

حلب.. عيدُنا المحاصَر

مدونات الجزيرة ثمة دمٌ كثيرٌ في الشوارع، ولكن لا أضاحي في عيد حلب، لحم طفل لم تمزقه الطائرة بعد يحتاج إلى ألا تُذبح شاةٌ قد تطعمه الحليب، أمه قُتلت في سوق ما، والده رحل قبلها غالباً، كثيراتٌ أراملُ حلب، في العشرين من عمرٍ طريّ تعبرُ الفتاةُ دربَ اليائسين الكبار بعدما جرّبت الحبّ والحرب والأمومة والفقد،…

نسب الثوريين

مدونات الجزيرة عرفت من حساب الصديق غريب عزام على موقع الفيسبوك (عزّام اسم رمزي، وهو من أبناء الثورة الفلسطينية ممن شهد حرب لبنان وموسوعة في تاريخ التنظيمات الفلسطينية ولا يكاد يمرّ يوم دون أن أتابع صفحته)، أن القيادي الأمني في فتح “بن بلة” هو من مواليد درعا (وأنا من درعا)، وكان بن بلة اعتُقل مع…

عن ثوار قدماء

في جريدة العربي الجديد وداعاً لينين قد يختلف محبو السينما الأصيلون على أكثر الأمور، لكن ثمة محطات إجماع بينهم، مثل The Shawshank Redemption أو تفضيل الجزأين الأولين من The Godfather على الثالث، أو مشهد التانغو البديع في المطعم وكذلك خطبة الختام الملحمية في المدرسة التي قدّمها آل باتشينو في Scent OF a Woman، (ثمة قائمة…

أنت الثائر السوري العظيم

بهتافك هوى نصف قرن من الاستبداد ونفضت غبار قرون من عفن الشرق المتراكم في التاريخ، قاتلتهم بحجارة الأرض حين رموك بالقنابل، طعنوا أطفالك بالسكاكين، وبيديك الجليلتين عدتَ وغرزتها في قلوب الأعداء وخرجت لشعبك ببنادقهم، وببنادقهم نفسها أخذت منهم الكتائب والألوية والفرق وهدمتَ عروشهم بالدبابات التي دمّرت بيتك وذكريات أمك وأبيك، جيشك الحر الكبير هو ما…

إثر مجزرة عابرة

في موقع المجرزة اليوم في حي المشهد، لدى الحزن الطازج لناس البيوت، لم يكن ثمة رائحة للدم الدافئ وإنما للركام، هكذا الحقيقة فجة وباردة، لا تترك مكاناً حتى لحميمية الحزن. كان أحدهم يبحث مهموماً بين المتبقي من البيوت، اقترح عليه جاره أن يدفن إخوته، قال إن الموتى موجودون ولكن لنجد البقية من أبنائهم أولاً، النساء…

لحم العالم

هذي آلامنا عاريةً أمامك أيها العالم، متخمة بالأشلاء البشعة في صور المجازر، وممددة على الشواطئ في صور الصحفيين الأنيقة، ها نحن كالقَدَرِ الصلب عراةً بأجسادنا المشدودة كأوتار المقصلة، وعلى جلدِنا المشقق تحت النار دمُ الإخوة الغرباء، وفي عروقنا دمٌ ساخن أعددناه للنزيف والغضب. نمْ يا سيزيف على انحدار التلال، هناك حيث يرقد المحاربون الطييون، حين…

نشيد المتروكين

على قلق كأنّ الريحَ بيتي تَردّدُ بين أحلامي وموتي سأتلو صمْتَك العالي بصوْتي بلادي…. لا بقيتُ إذا بكيتِ بلادي … سوف تنسانا الجموع ويمحونا المؤرخ.. أو نضيعُ ويشرب نخبَنا القوم الهجوعُ على سفحٍ … به دمُنا النجيع ومن دمنا إلى دمِنا رسمنا ما تبقى من حدود من لغات من نشيد وبين النار والأعداء بين النار…

أيها الطغاة, لم نهرم بعد

أربع سنين, وعام خامس… ولم نهرم بعد وباقون هنا , قرب خرائبنا ومذابحنا والشهداء نقاوم.. لا ننتظر النصر ولا السلام, ولكن أن نقتلكم, وثيقتنا الرصاص, ودستورنا الثأر البشع, و أهدافنا … نسيناها على حافة النار, نسينا رائحة المدن والخبز والأنثى, وأحكام التطهر من الدم, دمنا طهارة العالم, وتذكّرنا أن ننتقم فقط, واخترنا الحرب تركْنا كتبنا…

أنتمي إلى ثورة المتروكين

أنتمي إلى ثورة المتروكين, لمن لا يعبأ بهم العالم, ولا يعبؤون به, وينتظرون موتهم بلا مبالاة, محاصرون بمعارك بلا جدوى غير أنّا أردناها, ويكفي, نحمل دمنا طعنةً في عبث التاريخ, ونغرز أنفسنا في قلب الجحيم إيماناً بالكرامة التي لم يعد يصدق جدواها أحد, يكفيهم أن يعرفوها من القاموس, كما يعرفون الحرب والرجولة والشهداء, من القاموس,…

الثورة… أسطورتنا المؤسسة

الأسطورة المؤسسة, والحقيقية, لكل مستقبلنا الآتي, ستبقى أيام القيامة تلك, أيام درعا الأولى, الأساس المفسر لتجذر ثورة التحرر الشعبية واستمراريتها, هو كونها انتفاضة المجتمع المحلي ضد السلطة لا مظاهرات نخب مدنية. في كل فترة أعود إلى أرشيف مظاهرات درعا الأولى, ومظاهرات دوما وبانياس وحمص خاصة, ربما جفت منا العاطفة قديماً ولذلك لم نعد نملك الكلمات,…