ثنائية الشرعي والوضعي الموهومة

كان بعض المشايخ يتجوّزون هدر الحقوق و النصب أحياناً بناءً على أنّ القوانين المانعة من ذلك (قانون الإيجار أو قوانين العقود أو حتى قوانين السير) هي قوانين وضعية ليسوا ملزمين باتباعها. ما زلنا حتى الآن لم نخرج من الثنائية الموهومة ما بين الشرعي و الوضعي, على مستوى الشعارات أو على مستوى الوعي بطبيعة الشرع و…

بين الأشكال التاريخية والأحكام الشرعية

ليس هناك “شكل” شرعيّ صلب للحكم , و إنّما هناك “مبادئ” و “مقاصد” و “أحكام” على منظومة الحكم السعيُ لتحقيقها , فأن يكون على السياسة موافقة الشرع ليس معناه أن تكون ما نصّ عليه الشرع و إنّما معناه ألّا تختلف معه , كما قال ابن عقيل الحنبلي في مناظرته المشهورة . و ليس علينا تخيّل…