إثر مجزرة عابرة

في موقع المجرزة اليوم في حي المشهد، لدى الحزن الطازج لناس البيوت، لم يكن ثمة رائحة للدم الدافئ وإنما للركام، هكذا الحقيقة فجة وباردة، لا تترك مكاناً حتى لحميمية الحزن. كان أحدهم يبحث مهموماً بين المتبقي من البيوت، اقترح عليه جاره أن يدفن إخوته، قال إن الموتى موجودون ولكن لنجد البقية من أبنائهم أولاً، النساء…

لحم العالم

هذي آلامنا عاريةً أمامك أيها العالم، متخمة بالأشلاء البشعة في صور المجازر، وممددة على الشواطئ في صور الصحفيين الأنيقة، ها نحن كالقَدَرِ الصلب عراةً بأجسادنا المشدودة كأوتار المقصلة، وعلى جلدِنا المشقق تحت النار دمُ الإخوة الغرباء، وفي عروقنا دمٌ ساخن أعددناه للنزيف والغضب. نمْ يا سيزيف على انحدار التلال، هناك حيث يرقد المحاربون الطييون، حين…

نشيد المتروكين

على قلق كأنّ الريحَ بيتي تَردّدُ بين أحلامي وموتي سأتلو صمْتَك العالي بصوْتي بلادي…. لا بقيتُ إذا بكيتِ بلادي … سوف تنسانا الجموع ويمحونا المؤرخ.. أو نضيعُ ويشرب نخبَنا القوم الهجوعُ على سفحٍ … به دمُنا النجيع ومن دمنا إلى دمِنا رسمنا ما تبقى من حدود من لغات من نشيد وبين النار والأعداء بين النار…

عن الحياة

كضحكة مباغتة هذه الحياة، و كانبلاع الوقت في ومضة حب سريع، أو كانسحاب الغيم عن ظل الحور في طمأنينة الأصيل، كما يفرح ولد بأول الشتاء أو مراهقة بالصدفة الآمنة أو خروف بالعشب الطري، كلامبالاة مرحة هذا العمر المسافر. ولكن هذا لا معنى له كأنين خافت مديد هذه الحياة، وكانسحاق الحلق في ليلة الهزيمة، أو كالصمت…

سلاماً على الذي لم نَكُنْه… سلاما

سلاماً على الذي لم نكنْه سلاما سلاماً على الصمت في الحنجرة على صرخة الطفل في المقبرة على ضحكة الموت في المجزرة على ما أتانا حلالاً… على ما أتانا حراما سلاماً على الذي لم نقله .. سلاما أتيناك يا ليل … فاقبلْ خطانا تميمة أتينا نجرّ إليك رؤانا اليتيمة أتيناك يا ليل نحمل حزن النشيد وحلم…

أنتمي إلى ثورة المتروكين

أنتمي إلى ثورة المتروكين, لمن لا يعبأ بهم العالم, ولا يعبؤون به, وينتظرون موتهم بلا مبالاة, محاصرون بمعارك بلا جدوى غير أنّا أردناها, ويكفي, نحمل دمنا طعنةً في عبث التاريخ, ونغرز أنفسنا في قلب الجحيم إيماناً بالكرامة التي لم يعد يصدق جدواها أحد, يكفيهم أن يعرفوها من القاموس, كما يعرفون الحرب والرجولة والشهداء, من القاموس,…

إلى راحلة

أريدك كانتظار الماء شهرا كما تبكي النجوم عليك دهرا يداك تحيل نار الله بحرا لماذا لم تدع لي منك نهرا ؟! أريدك رحلة بيني وبيني طريق الوحي في عينيك عيني وباسمك يسأل الملكوت عنّي لماذا لم تدع إلّاك منّي ؟! أريدك مثلما تبكي وتغفو وتشكو ظلم أهلك ثم تعفو سيرميني التذكّر حيث تهفو لماذا لم…

أذاةً أو نجاةً أو هلاكا

يجتاح الدمَ المتبقي هذا السأم والجفاف, والهرم الذي يتردد كالصدى في مهاوي عمر سحيق, أنيقة كلمة الصمود, ولكنها لن تنجيك حتى من حاجتك للكلمات, أمامك حلّ هو الهرب والتخلّي, أو أن تعترف بلا مبالاة كالاحتقار الأول أمام الحريق. الصحراء في الداخل, في الجوف, وفي الكلمات, ومتعب أن تكنس الرمل سنين, والأسوأ أنه مملّ ولا جديد…

وما حالها إن كنت تعرف حالها

وما حالها؟ … إن كنت تعرف حالَها وهل عبرتْ أحزانُ ليلك بالَها؟ وهل حبستْ إلا عليك دموعها وهل كتمتْ إلا إليك خيالَها سينفيك عمْرٌ ضلّ عنك ولم تجدْ طريقاً له إلا انتظارَك شالَها وتمضي وحيداً نحو غيبك صامتاً ويغنيك ما غنّتك ليلة نالَها وتطلب من شيخ المعرة أن ترى مكانَك في أرض الخلود ظلالَها وسافرتَ…

الكتابة نهر

الكتابة نهر ووجهكِ بعيد تجفّ اللغة حين يضيع الماء وكان علينا ان نتقاسم القدر بعدالة: أضيعك وأجفّ لكنني لم أقل لك إن الكلمات القديمة تتخذنا أحلامَها في الليل. وفي كل ليلة في سبات اللغة الطويل ودون أي انتقال مفاجئ أو غير عادي تتذكّرنا الكلمات التي نسيناها في حلمِها العذب الطويل ونتذكّر مثل بشار بن برد…

ستنساك يوماً

ستنساكَ يوماً ويصبح هذا المساء الطويل … طويلاً و أكثر *** ستنساك يوماً و يبقى من القلب زنبقة من رماد و يبقى من العمر ظلّ خفيف و يبقى من الروح غيم شفيف و دوماً ستبقى تقيم الحقيقة بين ثياب الحداد يقولون جاء المسيح إليك ولم تلتفتْ ولم تنتظر ما تقول السماء و كان على القلب…

عابرون في تيه عابر

عن أشواق ممزّفة لم نختبرها , عن أرواح علّقت على حبال الغسيل في الدروب القديمة , عن قصص بلا رواة , عن أغنية يتيمة لحّنتها الكروم ترتب قلبك وحدها في القطارات الغريبة, عن جهات لم نخترها في الترحال الطويل , عن وجوه لم نحفظها , عن بيوت بلا ضحك , عن نساءٍ بلا دموع ,…